| 22 إبريل 2019 م
مفكرة الدروس
البث المباشر
أرسل سؤالك
اتصل بنا




لابد أن يكون أرقاماً



تفاصيل الموضوع


القول بالتوقيف في رسم المصحف

التاريخ: 9 - 11 - 1434 الموافق 15/09/2013
عدد الزيارات: 2420

إن القول بالتوقيف لم ينسب إلى أحد من المتقدمين من الصحابة والتابعين وأتباعهم، وإنما كان القول بالتوقيف متأخر جدًا.
ولو كان في الأمر توقيف لما قال عثمان للكتبة: (إِذَا اخْتَلَفْتُمْ أَنْتُمْ وَزَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ فِي شَيْءٍ مِنْ الْقُرْآنِ فَاكْتُبُوهُ بِلِسَانِ قُرَيْشٍ فَإِنَّمَا نَزَلَ بِلِسَانِهِمْ) رواه البخاري.
ولو كان توقيفًا لما وقع الخلاف بين مصاحف الصحابة رضي الله عنهم، مع العمل بأن واحدًا منهم لم ينسب رسمه إلى تعليم الرسول صلى الله عليه وسلم، والله أعلم.


 
إن من سنة الله تعالى في عباده أن يتفضَّل عليهم بالهداية، فإذا لم يقبلوها وصاروا إلى الضلالة، فإن الله يمدهم في ضلالتهم جزاءً وفاقًا. قال هنا في المنافقين: {في قلوبهم مرض ....
مركز تفسير الدراسات القراّنية
شركة فن المسلم لتصميم و برمجة المواقع