| 25 سبتمبر 2018 م
مفكرة الدروس
البث المباشر
أرسل سؤالك
اتصل بنا




لابد أن يكون أرقاماً



تفاصيل الموضوع


كيف تحافظ على الطاعات بعد ذلك الاجتهاد في شهر البركات ؟

التاريخ: 17 - 9 - 1434 الموافق 26/07/2013
عدد الزيارات: 2892

إن رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم قد أرشدنا إلى طريقة مثلى للمحافظة على الأعمال، فقال -لما سئل عن أحب الأعمال إلى الله-: ((أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قلَّ)).
ولو جعلنا هذا الحديث أصلًا لنا في جميع عباداتنا، لكثرة وتنوعت طاعاتنا، ولصرنا على خير عظيم في ذات أنفسنا.
فانظر -مثلاً- لعبادة قراءة القرآن كيف كنت فيها في رمضان، وكيف حالك بعد رمضان ؟
إن كثيرًا من الناس يمر عليهم الشهر والشهران ولم يختموا القرآن، فلو اعتمد المصحف الموجه ذي العشرين صفحة للجزء الواحد (مثل مصحف المدينة النبوية)، وخصص لكل صلاة أربع صفحات، لأتم القرآن في شهر.
ولو جعل ذلك لصلاته بالليل، وقرأ في كل ركعة صفحتين لأتم في عشر ركعات جزءًا، ثم يقوم بعدها بالشفع والوتر.
واعلم أن الأمر يحتاج إلى مجاهدة، ثم سرعان ما تجد اللذة التي تكره أن تتركها، وإياك والتكاسل، فابدأ بالعمل من أول شهر شوال، واحرص واجتهد، وستجد خيرًا كثيرا.
وقس على هذا العمل غيره من الطاعات، أسأل الله أن يجعلني وإياكم ممن اختارهم على علم على العالمين، وأن يغفر لنا زللنا وخطانا، وأن يجعلنا إخوة متحابين فيه، وأن يبعد عنا نزغ الشيطان.


 
قامت كثير من الدراسات في مناهج المفسرين على الدراسة الوصفية، فما الفرق بينها وبين التحليلية ؟ وما المسائل التي ينبغي البحث فيها في مناهج المفسرين ؟ ....
مركز تفسير الدراسات القراّنية
شركة فن المسلم لتصميم و برمجة المواقع