| 18 إبريل 2019 م
مفكرة الدروس
البث المباشر
أرسل سؤالك
اتصل بنا




لابد أن يكون أرقاماً



تفاصيل الموضوع


ليس كل ما نُسِب إلى التفسير الإشاري باطل محض

التاريخ: 17/ 4/ 1433 الموافق 10/03/2012
عدد الزيارات: 2372

ليس كل ما نُسِب إلى التفسير الإشاري باطل محض، بل الإشارات والاعتبارات مثل القياس في الفقه، منه ما هو صحيح، ومنه ما هو خطأ، ومنه ما هو باطل، وقد أشار إلى ذلك عدد من العلماء؛ منهم ابن تيمية في معرض رده على بعض التفسيرات الخاطئة لاسم الله النور من قوله تعالى: ( الله نور السموات والأرض ) وإذا كان الحال في الإشارات أنها من هذا الباب، فهي استنباطات تظهر للإشاري أثناء نظره في القرآن، وهي نوع من التدبر الذي يحسن النظر إليه؛ لأنك إذا تأمَّلت بعض الاستنباطات والفوائد التي يذكرها بعض التربويين والدعاة وغيرهم؛ وجدتها من باب الإشارات، وليست من التفسير


 
من ألطف الفوائد التي قد تمرُّ في أمثلة وضع الظاهر موضع المضمر = ( تعميم الوصف ) ....
مركز تفسير الدراسات القراّنية
شركة فن المسلم لتصميم و برمجة المواقع